العذراء مريم

السلام ايتها المنعم عليها الرب معاكى مباركة انتى بين النساء و ها انتى ستحبلين و تلدين ابنا و تسمينه يسوع و انه يكون عظيما و ابن العلى يدعى و يمنحه الرب الاله عرش داود ابيه فيملك على بيت يعقوب الى الابد و لن يكون لملكه نهاية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مقدمة تفسيرية عن العقائد الإيمانية والطقوس الكنسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 217
الموقع : www.omalnor-avabishoy.com
تاريخ التسجيل : 12/01/2008

مُساهمةموضوع: مقدمة تفسيرية عن العقائد الإيمانية والطقوس الكنسية   السبت يناير 19, 2008 4:17 pm

نري‏ ‏قبل‏ ‏الخوض‏ ‏في‏ ‏ميادين‏ ‏العقائد‏ ‏والطقوس‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏المناسب‏ ‏جدا‏ ‏أن‏ ‏نمهد‏ ‏لهذا‏ ‏الباب‏ ‏بمقدمة‏ ‏تفسيرية‏ ‏عن‏ ‏العقائد‏ ‏الإيمانية‏-‏والطقوس‏ ‏الكنائسية‏ ‏حتي‏ ‏يتسني‏ ‏لنا‏ ‏التمييز‏ ‏بين‏ ‏العقيدة‏ ‏والطقس‏ ‏وبذا‏ ‏نضمن‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏عدم‏ ‏الخلط‏ ‏بين‏ ‏هذه‏ ‏وتلك‏.‏



لو‏ ‏قابلنا‏ ‏جميع‏ ‏الديانات‏ ‏بعضها‏ ‏ببعض‏ ‏لنستخلص‏ ‏منها‏ ‏الجوهر‏ ‏المشترك‏ ‏بينها‏ ‏لرأينا‏ ‏أن‏ ‏الديانة‏ ‏تتألف‏ ‏من‏ ‏عنصرين‏ ‏رئيسيين‏.‏
الأول‏ ‏المعتقد‏ -‏وهو‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الحقائق‏ ‏يجب‏ ‏معرفتها‏ ‏والتصديق‏ ‏بها‏- ‏فوجود‏ ‏الله‏ ‏وأنه‏ ‏أعلي‏ ‏من‏ ‏الإنسان‏ ‏وأن‏ ‏له‏ ‏حقا‏ ‏عليه‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحياة‏ ‏وأنه‏ ‏سيكون‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏ديانا‏ ‏لنا‏ ‏فيكافئنا‏ ‏علي‏ ‏أعمالنا‏ ‏الصالحة‏ ‏أو‏ ‏يعاقبنا‏ ‏علي‏ ‏أعمالنا‏ ‏الشريرة‏.‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏هي‏ ‏بعض‏ ‏الحقائق‏ ‏التي‏ ‏لابد‏ ‏لكل‏ ‏إنسان‏ ‏من‏ ‏الاعتقاد‏ ‏بها‏ ‏لكي‏ ‏يحسب‏ ‏متدينا‏ ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏يعبر‏ ‏عنه‏ ‏بالعقائد‏ ‏الإيمانية‏.‏
الثاني‏ ‏العبادة‏ -‏وهي‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الطقوس‏ ‏تتحتم‏ ‏معرفتها‏ ‏وإتمامها‏.‏فالإنسان‏ ‏أيا‏ ‏كانت‏ ‏ديانته‏ ‏يتقرب‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏بها‏.‏فتقديم‏ ‏الذبائح‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏عقيدة‏ ‏إيمانية‏-‏أما‏ ‏ما‏ ‏تتطلبه‏ ‏هذه‏ ‏العملية‏ ‏من‏ ‏الشروط‏ ‏المتعددة‏ ‏كأن‏ ‏تكون‏ ‏ذكرا‏ ‏خاليا‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏عيب‏.‏ثم‏ ‏طريقة‏ ‏ذبحه‏ ‏والأخذ‏ ‏من‏ ‏دمه‏ ‏وشحمه‏ ‏وحرق‏ ‏البعض‏ ‏منه‏ ‏إلي‏ ‏آخر‏ ‏ما‏ ‏هنالك‏.‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏أشياء‏ ‏كان‏ ‏يجب‏ ‏ممارستها‏ ‏عند‏ ‏تقديم‏ ‏ذبيحة‏ ‏ما‏ ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏يعبر‏ ‏عنه‏ ‏بالطقوس‏ ‏الكنسية‏.‏
الآن‏ ‏أمكننا‏ ‏أن‏ ‏نميز‏ ‏بين‏ ‏العقيدة‏ ‏والطقس‏ ‏فلا‏ ‏بأس‏ ‏إذا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏نتوسع‏ ‏قليلا‏ ‏في‏ ‏الموضوع‏ ‏علي‏ ‏ضوء‏ ‏عقائدنا‏ ‏المسيحية‏ ‏وطقوسنا‏ ‏الأرثوذكسية‏.‏
العقائد‏ ‏الإيمانية
قضت‏ ‏العناية‏ ‏الإلهية‏ ‏أن‏ ‏يعيش‏ ‏المؤمنون‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الأرض‏ ‏ردحا‏ ‏من‏ ‏الزمن‏ ‏يشجعهم‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏الوعد‏ ‏الإلهي‏ ‏بنقلهم‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏حيث‏ ‏السعادة‏ ‏الدائمة‏ ‏والنعيم‏ ‏المقيم‏.‏
علي‏ ‏هذا‏ ‏تنقسم‏ ‏العقائد‏ ‏الإيمانية‏ ‏إلي‏ ‏قسمين‏ ‏رئيسيين‏.‏
الأول‏:‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏يتعلق‏ ‏بها‏ ‏الإيمان‏ ‏ذاتيا‏.‏وهي‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏نترجي‏ ‏نوالها‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏ونؤمل‏ ‏أن‏ ‏نعاينها‏ ‏في‏ ‏الوطن‏ ‏السعيد‏ ‏ولذلك‏ ‏قال‏ ‏الرسول‏ ‏أما‏ ‏الإيمان‏ ‏فهو‏ ‏الثقة‏ ‏بما‏ ‏يرجي‏ ‏والإيقان‏ ‏بأمور‏ ‏لا‏ ‏تري‏ ‏عب‏15:.1‏
الثاني‏:‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏يتعلق‏ ‏بها‏ ‏الإيمان‏ ‏لا‏ ‏لذاتها‏ ‏بل‏ ‏لغيرها‏ ‏وهي‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏ندعي‏ ‏إلي‏ ‏اعتقادها‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏المقصود‏ ‏بها‏ ‏بيان‏ ‏ما‏ ‏تقدم‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏المقصودة‏ ‏بالذات‏.‏فتوما‏ ‏الرسول‏ ‏عندما‏ ‏لمس‏ ‏جراح‏ ‏السيد‏ ‏لم‏ ‏يؤمن‏ ‏بالجسد‏ ‏المجروح‏ ‏بل‏ ‏بالإله‏ ‏الحقيقي‏ ‏ولذا‏ ‏صرخ‏ ‏قائلا‏ ‏ربي‏ ‏وإلهي‏ ‏يو‏20:28 ‏ونحن‏ ‏في‏ ‏إيماننا‏ ‏بالقيامة‏ ‏العامة‏ ‏مثلا‏ ‏لا‏ ‏نؤمن‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏ذاتها‏ ‏بل‏ ‏لأنها‏ ‏الطريق‏ ‏إلي‏ ‏الدينونة‏ ‏العامة‏ ‏وهذه‏ ‏إلي‏ ‏مكافأة‏ ‏المحسن‏ ‏ومجازاة‏ ‏المسئ‏ ‏وتلك‏ ‏إلي‏ ‏التمتع‏ ‏بالرب‏ ‏ومجده‏ ‏أو‏ ‏الطرد‏ ‏حيث‏ ‏إبليس‏ ‏وجنده‏.‏
ولكل‏ ‏من‏ ‏هذين‏ ‏القسمين‏ ‏الرئيسيين‏ ‏أقسام‏ ‏فرعية‏ ‏أيضا‏.‏وخوفا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يطول‏ ‏بنا‏ ‏الشرح‏ ‏نكتفي‏ ‏بإيراد‏ ‏مثل‏ ‏واحد‏ ‏يرينا‏ ‏كيف‏ ‏تتداخل‏ ‏العقائد‏ ‏الإيمانية‏ ‏الفرعية‏ ‏في‏ ‏العقائد‏ ‏الرئيسية‏.‏
قال‏ ‏الرسول‏ ‏إن‏ ‏الذي‏ ‏يأتي‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏يؤمن‏ ‏بأنه‏ ‏موجود‏ ‏وأنه‏ ‏يجازي‏ ‏الذين‏ ‏يطلبونه‏ ‏عب‏11:6 ‏فها‏ ‏قد‏ ‏رأينا‏ ‏أن‏ ‏عقيدة‏ ‏الإيمان‏ ‏بوجود‏ ‏الله‏ ‏يتدرج‏ ‏فيها‏ ‏ضمنا‏ ‏الإيمان‏ ‏بعنايته‏ ‏الإلهية‏ ‏الذي‏ ‏يدخل‏ ‏ضمنها‏ ‏عمل‏ ‏الفداء‏ ‏العظيم‏ ‏للجنس‏ ‏البشري‏ ‏ثم‏ ‏المجازاة‏ ‏العامة‏ ‏وهكذا‏.‏
الطقوس‏ ‏الكنائسية
عرفنا‏ ‏من‏ ‏سياق‏ ‏حديثنا‏ ‏هذا‏ ‏أن‏ ‏الطقوس‏ ‏هي‏ ‏الكيفية‏ ‏التي‏ ‏بها‏ ‏يعبد‏ ‏الإنسان‏ ‏الله‏ ‏ولنضرب‏ ‏لذلك‏ ‏مثلا‏.‏قال‏ ‏الله‏ ‏قديما‏ ‏لتنبت‏ ‏الأرض‏ ‏عشبا‏ ‏وبقلا‏ ‏يبزر‏ ‏بزرا‏ ‏وشجرا‏ ‏ذا‏ ‏ثمر‏ ‏يعمل‏ ‏ثمرا‏ ‏كجنسه‏ ‏تك‏1:11 ‏وسرعان‏ ‏ما‏ ‏أنبتت‏ ‏الأرض‏ ‏عشبها‏ ‏وأخرجت‏ ‏نباتها‏.‏ولكن‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏الحال‏ ‏الآن‏ ‏عندما‏ ‏يريد‏ ‏الفلاح‏ ‏أن‏ ‏يمارس‏ ‏عملية‏ ‏الزراعة‏ ‏هذه‏.‏نعم‏ ‏أنه‏ ‏يضع‏ ‏نصب‏ ‏عينيه‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏الإلهية‏ ‏واتكالا‏ ‏عليها‏ ‏نراه‏ ‏يمهد‏ ‏لها‏ ‏بعمليات‏ ‏عدة‏ ‏فيروي‏ ‏الأرض‏ ‏ويجففها‏ ‏ثم‏ ‏يحرثها‏ ‏ويقوم‏ ‏بتنظيمها‏ ‏أحواضا‏ ‏أو‏ ‏خطوطا‏ ‏وبعدئذ‏ ‏يلقي‏ ‏بذاره‏ ‏ويغمره‏ ‏بالمياه‏ ‏ويتعهده‏ ‏بالتسميد‏ ‏وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏ينتظر‏ ‏الحب‏ ‏من‏ ‏الرب‏.‏
فالإيمان‏ ‏الذي‏ ‏عليه‏ ‏شاد‏ ‏الفلاح‏ ‏رجاءه‏ ‏في‏ ‏الزراعة‏ ‏شئ‏ ‏والعملية‏ ‏التي‏ ‏قام‏ ‏بها‏ ‏شئ‏ ‏آخر‏.‏وهذه‏ ‏بمثابة‏ ‏طقس‏ ‏عملي‏ ‏لهذه‏ ‏العقيدة‏ ‏الراسخة‏.‏
قال‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏لرسله‏ ‏القديسين‏:‏اذهبوا‏ ‏وتلمذوا‏ ‏جميع‏ ‏الأمم‏ ‏وعمدوهم‏ ‏باسم‏ ‏الآب‏ ‏والابن‏ ‏والروح‏ ‏القدس‏ ‏مت‏28:19 ‏فهذه‏ ‏عقيدة‏ ‏إيمانية‏ ‏ثابتة‏ ‏ولكنها‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏كيفية‏ ‏تمارس‏ ‏بها‏ ‏وهذا‏ ‏مما‏ ‏دعي‏ ‏الكنيسة‏ ‏بأن‏ ‏ترتب‏ ‏لها‏ ‏صلاة‏ ‏خاصة‏ ‏وهي‏ ‏ما‏ ‏يقال‏ ‏لها‏ ‏طقس‏ ‏المعمودية‏.‏وما‏ ‏يقال‏ ‏عنها‏ ‏يقال‏ ‏عن‏ ‏باقي‏ ‏الأسرار‏.‏
هذا‏ ‏ما‏ ‏أمكننا‏ ‏أن‏ ‏نحدثك‏ ‏به‏ ‏الآن‏ ‏أيها‏ ‏القارئ‏ ‏العزيز‏ ‏ولا‏ ‏يسعنا‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏نعدك‏ ‏أننا‏ ‏بمشيئة‏ ‏الله‏ ‏سنتحفك‏ ‏بالكثير‏ ‏الجيد‏ ‏من‏ ‏المباحث‏ ‏العقائدية‏ ‏والطقسية‏

_________________
صلو من اجل ضعفى انا الخاطية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al3adra3.ahlamontada.com
 
مقدمة تفسيرية عن العقائد الإيمانية والطقوس الكنسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العذراء مريم :: المنتديات الكتابية :: منتدى الطقس الدينى-
انتقل الى: