العذراء مريم

السلام ايتها المنعم عليها الرب معاكى مباركة انتى بين النساء و ها انتى ستحبلين و تلدين ابنا و تسمينه يسوع و انه يكون عظيما و ابن العلى يدعى و يمنحه الرب الاله عرش داود ابيه فيملك على بيت يعقوب الى الابد و لن يكون لملكه نهاية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أبشالوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 217
الموقع : www.omalnor-avabishoy.com
تاريخ التسجيل : 12/01/2008

مُساهمةموضوع: أبشالوم   الخميس يناير 17, 2008 5:26 pm

(2صم 13-19)









أبشالوم قصة كل فتى يرى أبوه أنه لا يعدل في الحكم بين أبناءه جميعاً، إنها قصة تتكرر في عصرنا كثيراً. لقد عاش ابشالوم ولم يرضى بمحبة أخوته، فأراد أن ينتقم لنفسه بدل من الرضى والقناعة بأن من ينتقم منه هو أخوه أيضاً. لقد أراد أن يعيش بيديه. وفي النهاية مات بيد أخرين ميتة بشعة.


في قصة أبشالوم تظهر لنا بوضوح، محبة الاب له بالرغم من عناده وسعيه لأخذ السلطة من ابيه داود.


كثيراً ما تنعكس أخطاء الأب على حياة أبناءه، فقد رأي داود تكبيراً وتضخيماً مراً لكثير من خطاياه الماضية. وكان الله قد أنباً داود بأن أسرته ستعاني بسبب خطيته ضد بثشبع وأوريا. وقد أنكسر قلبه عندما وجد نبوات الله تتحقق. لقد صفح الله عن داود ولكنه لم يبطل نتائج خطية داود. لا شك في أن داود ارتعب وهو يرى قوى ابنه تنطلق بدون ضابط التي بناها الله في حياته هو.


وبأغلب المعايير الجزافية، كان يمكن أن يكون أبشالوم ملكاً ممتازاً. فقد كان الشعب يحبه، ولكن كانت تنقصه الفضائل الداخلية، والضوابط النفسية اللازمة للقائد الصالح. فلم يستطع مظهره ومهارته ومركزه تعويض حاجته إلى الاستقامة الشخصية.


لقد أبعدت الخطية داود عن الله، ولكن التوبة أعادته. أما أبشالوم فقد أخطأ وتمادى في الخطية. ومع أنه إعتمد كثيراً على مشورة الآخرين، إلا أنه لم يكن له من الحكمة ما يقيم به المشورة التي تقدم له. هل تطابق حالتك حالة أبشالوم؟


هل تجد نفسك مندفعاً في طريق تؤدي إلى الدمار؟ لم يكن في طاقة أبشالوم أن يقول: "لقد أخطأت، وأطلب الصفح!" إن الله يهب الغفران، ولكننا لن نستمتع بهذا الغفران إلا متى اعترفنا بخطايانا لله. لقد رفض أبشالوم محبة أبيه، وأخيراً رفض محبة الله. كم من المرات تخطئ العودة إلى محبة الله من خلال باب الغفران؟


نقاط الضعف في حياة أبشالوم:


أنتقم لإغتصاب أخته ثامار بقتل أخيه غير الشقيق أمنون.


تآمر ضد أبيه ليغتصب منه العرش.


إستمع على الدوام للمشورة الخاطئة.


دروس من حياته.


كثيراً ما تتكرر خطايا الوالدين في أولادهم بصورة أقوى.


الرجل الذكي يتلقى الكثير من النصائح، أما الرجل الحكيم فيزن النصائح التي يتلقاها.


العمل ضد خطط الله، لابد أن يفضل عاجلاً أم آجلاً.


بيانات أساسية:


المكان: حبرون.


المهنة: أمير


الأقرباء: أبوه داود، أمه معكة، أخوته: أمنون وثامار وكيلاب، وسليمان وآخرون.


معاصروه: ناثان النبي، يوناداب، أخيتوفل، حوشاي


الآية الرئيسية: وبث أبشالوم جواسيس في أوساط جميع أسباط إسرائيل قائلاً: إن سمعتم نفير البوق فقولوا: قد ملك أبشالوم في حبرون" (2صم10:15)

_________________
صلو من اجل ضعفى انا الخاطية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al3adra3.ahlamontada.com
 
أبشالوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العذراء مريم :: منتدى الكتاب المقدس :: شخصيات من الكتاب المقدس-
انتقل الى: