العذراء مريم

السلام ايتها المنعم عليها الرب معاكى مباركة انتى بين النساء و ها انتى ستحبلين و تلدين ابنا و تسمينه يسوع و انه يكون عظيما و ابن العلى يدعى و يمنحه الرب الاله عرش داود ابيه فيملك على بيت يعقوب الى الابد و لن يكون لملكه نهاية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 سياحة فى العهد القديم ... يوسف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 217
الموقع : www.omalnor-avabishoy.com
تاريخ التسجيل : 12/01/2008

مُساهمةموضوع: سياحة فى العهد القديم ... يوسف   الخميس يناير 17, 2008 5:33 pm

إلى جانب ما قرأناه وسمعناه عن طهارة يوسف ، فأننا نلمح فى قصة يوسف درساً ثميناً آخر ، لقد دخل يوسف كعبد إلى بيت فوطيفار ، ونجح نجاحاً باهراً فى إرادته لأعمال سيدة ... لماذا نجح يوسف ؟ بعطينا الكتاب المقدس أجابة واضحة ...
لأن الرب كان معه (39 : 12) ، ثم دخل يوسف السجن بتهمة ظالمة ، وسرعان ما ينجح هناك أيضاً ، محتلاً مكانه خاصة لدى رئيس السجن ، لماذا ؟
لأن الرب أعطاه نعمة فى عينى الرجل ، منجحاً كل ما يعمله يوسف (39 : 21 ، 23) ، ثم خرج يوسف من السجن إلى قصر فرعون ونجح نجاحاً فائقاً .. لماذا ؟
لأن الرب وهبه الحكمة والبصيرة لتفسير حلم فرعون وتدبير أمور مملكته (41 : 38 ، 39) ، وقد أدرك يوسف هذا تماماً ، فأرجع كل فضل إلى الرب (41 : 51 ، 2) .



أنه لدرس واضح تماماً ، الله يعمل فينا من أجل نجاحنا وخير من حولنا (دعى يوسف صفات فعنيخ = مخلص العالم ) ، وهى سمة واضحة لعمل الرب فى عصر الآباء ...
إنه ينزل ليبلبل ألسنة الشعوب إنقاذ لهم من الكبرياء (11 : 7)
ثم يظهر لأبراهيم (12 : 7) ويتدخل لدى فرعون لأنقاذ سارة (12 : 17 ) ويقطع عهداً فيرى ابرام ناراً ودخاناً يمران بين الذبائح



(15 : 17 ) ثم يرسل ملاكه لأنقاذ هاجر (16 : 7)
ويأمر إبراهيم بالختان (17 : 1) بل ويزور إبراهيم ليعده بالنسل المنتظر (18 : 1)
من ينزل ليؤدب سدوم وعمورة (18 : 21) ويتدخل لدى أبيمالك (20 : 3)
وينادى إبراهيم ليمنعه من أتمام ذبح اسحق (22 : 11)
ويستجيب لسؤال رفقة عن ولديها (25 : 22) بل ويعمل على أن يسود الوئام فى أسرة يعقوب (29 : 31 ، 30 : 20) وينهى لابان عن التعرض ليعقوب (31 : 29 )
ثم يواجه يعقوب مباركاً إياه (32 : 29) وها هو يعمل بوضوح فى حياة يوسف .



الرب قريب ، لا ينفصل ولا يتعالى عن خليقته بل يعمل بأهتمام وعناية وطول أناه ، حتى يتوج عمله باتحاده بالأنسان (تاج الخليقة) حين تجسد مولوداً من العذراء مسمياً نفسه عمانوئيل (الله معنا)مقدماً لنا خلاصاً أبدياً (فلا أخشى شراً لأنك أنت معى (مز 23) .



ويبارك يعقوب أولاده ، ويكشف له الرب لمحة أخرى من تدبيره ، عندما أعلن له عن شيلون الذى سيأتى (49 : 10) وتمر سنوات ، وينتقل يعقوب ويدفن إلى جوار أبائه فى أرض الموعد ، ويهلع أخوة سويف من الأنتقام المنتظر ، ولكن يوسف يطمئنهم ، ليصبح أول من يصفح عمن أساءوا إليه ، إذ أدرك الحكمة الإلهية وراء كل ما يدور ...
(أنتم قصدتم بى شراً أما الله فقصد به خيراً ... ليحيى شعباً كثيراً ... كلمات نستطيع أن نقولها عن ألام المسيح المحيية .



ثم يرقد يوسف مؤمناً بالموعد الذى تسلمه الآباء ، وبعد أن أوصى عشيرته بأن يأخذوا عظامه حين خروجهم من مصر لتستريح إلى جوار ابائه ، أولئك الآباء الذين أمنوا وصدقوا المواعيد وان تحققت فى أجيال بعدهم ...
وبوفاة يوسف الصديق فى أرض مصر ينتهى عصر الآباء ، ويبدأ الرب حلقة جديدة فى سلسلة تدبيره العجيب من أجل خلاص الأنسان .

__________________


احْفَظْ نَفْسِي وَأَنْقِذْنِي. لاَ أُخْزَى لأَنِّي عَلَيْكَ تَوَكَّلت يَحْفَظُنِي الْكَمَالُ وَالاِسْتِقَامَةُ لأَنِّي انْتظرتك

_________________
صلو من اجل ضعفى انا الخاطية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al3adra3.ahlamontada.com
 
سياحة فى العهد القديم ... يوسف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العذراء مريم :: منتدى الكتاب المقدس :: شخصيات من الكتاب المقدس-
انتقل الى: